+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: شرح حديث إن الله تجاوز لي عن أمتي الخطأ والنسيان

  1. #1
    الصورة الرمزية راجية الفردوس
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 1,520
    معدل التقييم : 52
    راجية الفردوس يطمح إلى التميز راجية الفردوس يطمح إلى التميز

    شرح حديث إن الله تجاوز لي عن أمتي الخطأ والنسيان

    انشر الموضوع

    حديث: إن الله تجاوز لي عن أمتي الخطأ والنسيان

    وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: إن الله تجاوز لي عن أمتي الخطأ والنسيان، وما استكرهوا عليه
    حديث حسن، رواه ابن ماجه والبيهقي وغيرهما.
    ..........................................

    شرح الحديث .. .


    هذا الحديث -أيضا- فيه بيان فضل الله -جل وعلا - ورحمته بالمؤمنين، قال فيه -عليه الصلاة والسلام-:

    إن الله تجاوز لي عن أمتي الخطأ والنسيان، وما استكرهوا عليه ففي قوله: إن الله تجاوز لي ما يفهم أن هذا من خصائص هذه الأمة، فغيرنا من الأمم إذا هم بالعبد بحسنة لم تكتب له حسنة، وإذا هم بسيئة فتركها لم تكتب له حسنة، وكذلك في خصائص كثيرة ومنها: التجاوز عن الخطأ والنسيان، فرحم الله -جل وعلا - هذه الأمة بنبيها -صلى الله عليه وسلم- وتجاوز لها عن الخطأ والنسيان.

    ولما نزل قول الله -جل وعلا - في آخر سورة البقرة: وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ
    شق ذلك على الصحابة - رضوان الله عليهم - جدا حتى نزلت الآية الأخرى، وهي قوله -جل وعلا -: لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا

    فدعا بها الصحابة - رضوان الله عليهم - قال الله -جل وعلا-: قد فعلت، فقوله -تعالى-: رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا وقوله -جل وعلا -:
    قد فعلت، في معنى هذا الحديث، بل هذا الحديث في معنى الآية، فدل ذلك على أن من أخطأ، فإنه لا إثم عليه، ومن نسي فلا إثم عليه، لكن هذا مختص بالحكم التكليفي.

    أما الحكم الوضعي، فإنه يؤاخذ بخطئه وبنسيانه، يعني:
    ما يتعلق بالضمانات، فإذا أخطأ، فقتل مؤمنا خطأ، فإنه يؤاخذ بالحكم الوضعي عليه بالدية، وما يتبع ذلك، وأما الإثم، فإنه لا إثم عليه؛ لأنه أخطأ، وكذلك إذا أخطأ، فاعتدى على أحد في ماله، أو في جسمه، أو في أشباه ذلك، فإنه لا إثم عليه من جهة حق الله -جل وعلا -، أما حق العباد في الحكم الوضعي، فإنهم مؤاخذون به، يعني أن الآية، والحديث دلا على التجاوز فيما كان في حق الله؛ لأن الله هو الذي تجاوز، وتجاوزه -جل وعلا - عن حقه -سبحانه وتعالى- وهذا هو المتعلق بالحكم التكليفي، كما هو معروف في بحثه في موضوعه، في علم أصول الفقه، والخطأ غير النسيان، وكذلك الإكراه ما يكره عليه -أيضا- يختلف عنهما، فالخطأ إرادة الشيء وحصول غيره من غير قصد لذلك، والنسيان الذهول عن الشيء، والإكراه، أو قوله: ما استكرهوا عليه يعني: ما أكرهوا عليه، فعملوا شيئا على جهة الإكراه، والله -جل وعلا -

    قال: إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ الآية في سورة النحل، وهذا فيه من حيث التفريعات الفقهية مباحث كثيرة نطويها؛ طلبا للاختصار.

    تم بحمد الله شرح هذا الحديث

    من شرح الشيخ صالح عبدالعزيز ال الشيخ



    منقول


  2. #2
    :: عضو نشيط ::

    تاريخ التسجيل : Jan 2012
    المشاركات : 338
    معدل التقييم : 35
    السفيره عند نقطة البداية
    السفيره غير متواجد حالياً

    ربنا لا تؤأخذنا إن نسينا او أخطأنا

    جزاك الله خيراً

    التوقيع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك

تصميم سنمار لخدمات تصميم مواقع الإنترنت